رواية المنزل رقم ٣٦ – لوران فيلا

44

رواية المنزل رقم ٣٦ – لوران فيلا

سفرية تبدأ بنظرة على يد عدسة الكاميرا، صورة، وعاء مملوء بالصور. سفرية إلى مالطا مثلما لا نعرفها، مالطا

المستقبل، وايضاً إلى مالطا في الفائت. إستطاع بيتريل، مصور موقعة شغوف بالكاميرا، من الإتيان إلى مالطا، إلا أن ما وجده

ليس ما كان يتوقعه. يجد مالطا مقسمة إلى قطاعات. وفي وسط ذاك الإتلاف ، يشرع والكاميرا في يده في

سفرية أخرى تتخطى من قطاع إلى أجدد ، من الأرض إلى الأرض ، من طابق إلى أحدث ، محاولًا إيجاد وعى لما ينتج ذلك في

الجزيرة، في البيت الذي يسكن فيه، وأيضاً في متاهات فكره المتعرجة.

رواية المنزل رقم ٣٦ – لوران فيلا

رواية المنزل رقم ٣٦ – لوران فيلا
رواية المنزل رقم ٣٦ – لوران فيلا

حاليا بالمكتبات وغير متوفر الكترونيا

للتحميل اضغط هنا      .