كتاب الثقافة وموت الإله pdf – تيري إيغلتن

168

كتاب الثقافة وموت الإله – تيري إيغلتن

إنَّ الذين يجدون الدِينَ مُمِلّاً، أو لا احتياج إليه أو مُهيناً لن يروا في عنوان كتابي مانعاً. إنَّ ذاك الكتاب ليس عن الله إلا أن عن الحالة الحرجة التي نشأت عن اختفائه الجلي. والخوض في ذلك الشأن يبدأ بعصر التنوير وينتهي مع نتوء الإسلام المتطرِّف وما يُسمّى بالحرب على التطرف المسلح. وأبدأ بإبانة خلاص الله من عقلانيّة القرن الـ8 عشر، وأنتهي مع اختفائه المُفاجئ من عصرنا المُفترَض أنه من دون إيمان. والسرد الذي لجأتُ إليه، فضلا على ذلك أشياء أخرى، يتّصل بحقيقة أنَّ الإلحاد ليس سهلاً مثلما يوضح. دائما ما كان الدِّين واحدة من الطرق ذات البأس لتبرير السلطة السياسية. ولاشك في أنَّ من السُخف اختزاله

كتاب الثقافة وموت الإله – تيري إيغلتن

إلى تلك الحرفة. فإنْ كان قد قدَّم اعتذاراً جباناً إلى السلطة، فإنه كذلكً عمل بين حين وآخر عمل الشوكة في جنبها. بلَّ الله لعبَ دوراً حيوياً في حماية وحفظ السلطة السياسيّة بحيث إنَّ تضاؤل دوره في عصرٍ عِلمانيّ غير ممكن حتى لمَنْ يملكون أوهى إيمان به أنْ يُرحّبوا بهذا التدهور باتزان. ولذلك، بدءاً بفكر عصر التنوير وحتى الفن الحوار، تتولّى سلسلة كاملة من الظواهر جوهريّة التزويد بأشكالٍ بديلة للتسامي، لتملأ الفجوة التي كان يشغلها الله سابقاً. إنَّ جزءاً من حجّتي هو أن أقوى الخيارات قُدرة كان الثقافة، بالمعنى الأوسع وليس الضيق للكلمة.

كتاب الثقافة وموت الإله – تيري إيغلتن

كتاب الثقافة وموت الإله - تيري إيغلتن
كتاب الثقافة وموت الإله – تيري إيغلتن

للتحميل اضغط هنا